عن الدكتور

هو أبو عبد الرحمن سلمان بن نصر بن أحمد الداية، الغزي الفلسطيني.
ولد في غزة في الأول من محـرم سنة ألف وثلاثمـائة وواحـد وثمـانين للهجرة، الموافق الرابع عشر من شهر يونيو سنة ألف وتسعمائة وواحد وستين للميلاد
أتم دراسته الجامعية الأولى -البكالوريوس- في كلية الشريعة في الجامعة الإسلامية بغزة، وأتم دراسته العليا –الماجستير- في الفقه والتشريع في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية بعمان
وحصل على درجةالدكتوراة في الفقه وأصوله في
كلية الشريعة في جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان.
قراءة المزيد

  • الأربعاء 05 محرم 1441 - 04-09-2019


    رقم الفتوى: 19376

[ عدد المشاهدات: 84]

السؤال

طباعة

السلام عليكم أبا عبد الرحمن. .....أسأل الله تعالى أن تكون بخير سؤال لو تكرمت أناس طلبوا مني فلوس دينا وأنا رأيت حالتهم صعبة فأعطيتهم بنية الزكاة لكن لم أخبرهم حفاظا على شعورهم وأمور أخرى ومضى زمن وبعضهم جاء واعطاني جزءا وآخرون اعطوني بعد زمن. ....السؤال أنا أخذت ذلك وأخرجته إلى محتاجين تجوز عليهم الزكاة هل ما فعلته صح وهل فعل ذلك مستقبلا لا غبار فيه.

الجواب

أخي السائل: أعزك الله بطاعته، ووفقنا وإياك إلى مرضاته، وبعد: لا حرج فيما سألت عنه، شريطة أن تصرف المال التي تقاضيته إلى محتاج آخر (من غير تأخيرٍ)؛ لأنه مالٌ سقط عن ملكيتك، فلا يجوز الانتفاع به من قِبَلِكَ. ولا مانع من تكرار هذا إذا رأيت أن التصريح لهم بأنه مال زكوي يُحزنهم، أو يمنعهم من قبوله. والله أعلم.

أضف تعليق