عن الدكتور

هو أبو عبد الرحمن سلمان بن نصر بن أحمد الداية، الغزي الفلسطيني.
ولد في غزة في الأول من محـرم سنة ألف وثلاثمـائة وواحـد وثمـانين للهجرة، الموافق الرابع عشر من شهر يونيو سنة ألف وتسعمائة وواحد وستين للميلاد
أتم دراسته الجامعية الأولى -البكالوريوس- في كلية الشريعة في الجامعة الإسلامية بغزة، وأتم دراسته العليا –الماجستير- في الفقه والتشريع في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية بعمان
وحصل على درجةالدكتوراة في الفقه وأصوله في
كلية الشريعة في جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان.
قراءة المزيد

  • الجمعة 21 محرم 1441 - 20-09-2019


    رقم الفتوى: 19390

[ عدد المشاهدات: 275]

السؤال

طباعة

السلام عليكم: جزاك الله كل خير شيخنا الفاضل..زوجتي أفطرت في أيامٍ رمضاناتٍ بسبب الحمل والرضاعة وخلافه، ولكنها لم تستطع القضاء قبل دخول رمضان السنة الجديدة بعد وهكذا. ما العمل الآن؟ وهل يجوز إخراج مال عن تلك الأشهر القديمة التي لم تستطع القضاء عنها وكم القيمة؟ بارك الله فيك.

الجواب

أخي السائل: أعزك الله بطاعته، ووفقنا وإياك إلى مرضاته، وبعد: الراجح من أقوال أهل العلم وجوب القضاء على المرأة بعد زوال العذر وحصول العافية، أي: بعد الوضع أو بعد الوضع والفطام، فإذا أخرت القضاء بعد زوال العذر حتى دخل رمضان الآخر؛ فقد أثمت عند الله، ولزمها القضاء والفدية عن كل يوم مدٌّ من طعام، فإذا لم تقضِ حتى جاء رمضان الثاني؛ زاد الإثم، ولزمها القضاء بعدد الأيام التي أفطرت، وفديتان عن كل يوم بسبب تأخير القضاء لسنتين؛ فإذا أخرت لسنة ثالثة؛ وجب عليها القضاء وثلاث فدىً عن كل يوم بسبب تأخير القضاء ثلاث سنوات، وهكذا، والله أعلم.

أضف تعليق