عن الدكتور

هو أبو عبد الرحمن سلمان بن نصر بن أحمد الداية، الغزي الفلسطيني.
ولد في غزة في الأول من محـرم سنة ألف وثلاثمـائة وواحـد وثمـانين للهجرة، الموافق الرابع عشر من شهر يونيو سنة ألف وتسعمائة وواحد وستين للميلاد
أتم دراسته الجامعية الأولى -البكالوريوس- في كلية الشريعة في الجامعة الإسلامية بغزة، وأتم دراسته العليا –الماجستير- في الفقه والتشريع في كلية الشريعة في الجامعة الأردنية بعمان
وحصل على درجةالدكتوراة في الفقه وأصوله في
كلية الشريعة في جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان.
قراءة المزيد

  • الجمعة 19 صفر 1441 - 18-10-2019


    رقم الفتوى: 19402

[ عدد المشاهدات: 442]

السؤال

طباعة

شيخنا العزيز أعزك الله بطاعته: هل يجوز شحن الجوال داخل المدرسة التي أعمل بها؟ علماً أن ساعات قطع الكهرباء طويلة كما تعلم، وقد يصادف أن تذهب إلى المدرسة وتأتي الكهرباء على بيتك وترجع إلى البيت فتقطع الكهرباء، وفي ذات السياق.. هل يجوز أيضاً الشحن من المسجد في الأيام العادية، وبالنسبة للمعتكف في رمضان في المسجد هل له ذلك، وإن كان الأمر به حرمة ماذا يفعل من فعل ذلك، وبارك الله فيك.

الجواب

أخي السائل: أعزك الله بطاعته، ووفقنا وإياك إلى طاعته، وبعد: لا حرج في شحن الجوال في المدرسة أو في المسجد أو غيرهما من المؤسسات والمرافق العامة؛ قياساً على الاستظلال في المسجد، والمبيت فيه، والانتفاع من إضاءته؛ على أن الكهرباء تلحق بالنار، ولا يجوز لمن أوقد ناراً أن يمنع أحداً أن يستضيء بها، أو يستدفئ بها، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الْمُسْلِمُونَ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ: الْمَاءِ وَالْكَلَإِ وَالنَّارِ). [صحيح، أخرجه: أحمد في مسنده]، والله أعلم.

أضف تعليق